شاهد انخفاض إنتاج إيران من الوقود النووي بشكل حاد بسبب تفجير نطنز

0

يبحث الكثير من المواطنين عن انخفاض إنتاج إيران من الوقود النووي بشكل حاد بسبب تفجير نطنز لذلك وفي موقع الدمبل سوف نسرد لكم جميع التفاصيل حول خبر انخفاض إنتاج إيران من الوقود النووي بشكل حاد بسبب تفجير نطنز والتي بدورنا فريق موقع الدمبل نعمل جاهدين للرقي بثقافة المحتوي العربي ، وإليك جميع التفاصيل

صحيفة الخليج الالكترونيه

انخفض إنتاج إيران من الوقود النووي بشكل حاد خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بعد الحادث التخريبي في منشأة نطنز النووية الرئيسية خلال إبريل، وهو ما ألقت طهران باللوم فيه على إسرائيل، وفقاً لما أوردته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية.

وجاء الانخفاض الحاد في الإنتاج في تقرير سري مفصل أصدرته الوكالة الذرية التابعة للأمم المتحدة يوم الاثنين، وهو أول دليل على تأثير الحادث، الذي أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي في نطنز ودمر المئات من أجهزة الطرد المركزي التي تعمل على تخصيب اليورانيوم.

وانخفض إنتاج إيران من اليورانيوم المخصب إلى ما يقدر بنحو 273 كيلوغراما في الأشهر الثلاثة حتى 22 أيار/مايو، مقارنة بـ 525 كيلوغراما في الأشهر الثلاثة حتى شباط /فبراير.

ويقدر إجمالي مخزون إيران بحوالي 3241 كيلوغراماً، أي أكثر من 15 مرة من مخزون اليورانيوم المسموح به في اتفاقية 2015.

ويقول الخبراء إن هذه الكمية صالحة لإنتاج نحو ثلاثة أسلحة نووية.

وردت إيران على حادثة نطنز بالبدء في إنتاج يورانيوم مخصب بنسبة 60٪ لأول مرة، وهو مستوى قريب من مستوى الأسلحة، وتعهدت بتركيب أجهزة طرد مركزي أكثر تقدما في الموقع.



قدمنا ​​لكم في السطور السابقه أهم التفاصيل عن انخفاض إنتاج إيران من الوقود النووي بشكل حاد بسبب تفجير نطنز نأمل أن نكون في هذا المقال قد قدمنا ​​جميع التفاصيل بطريقة واضحة وذات مصداقية وشفافية ، وإذا كنت ترغب في متابعة المزيد من أخبارنا ، يمكنك الاشتراك في نظام الإشعارات الخاص بنا مجانًا في متصفحك أو من خلال الانضمام إلى القائمة البريدية ويسعدنا أن نقدم لك كل ما هو جديد.
مع انتهائي من الكتابة حول هذا الموضوع، قدمت أفكاري ومعلوماتي حول انخفاض إنتاج إيران من الوقود النووي بشكل حاد بسبب تفجير نطنز وأتمنى أن تكون الكلمات قد أعطت تفاصيل الموضوع.
ومن الجدير بالذكر ان هذا المحتوي تم عرضه اولا علي موقع صحيفة الخليج الإلكترونية
وقام فريق تحرير موقع الدمبل

بالاقتباس او التعديل الجزئي علي المحتوي